الحاكم الجمهوري الجديد لولاية فرجينيا الأمريكية يلغي إجبارية التلقيح ويوجه صفعة موجعة للرئيس بايدن واليساريين

الحاكم الجمهوري الجديد لولاية فرجينيا الأمريكية يلغي إجبارية التلقيح ويوجه صفعة موجعة للرئيس بايدن واليساريين

متابعة إخبارية Aḍfar aneɣmisan

أصدر الحاكم الجديد الجمهوري المنتخب لولاية فرجينيا Virginia الأمريكية غلين يونغكين Glenn Youngkin أمرا تنفيذيا بحظر التلقيح الإجباري عبر كل الولاية فور أدائه القسم. وأمر الحاكم الجديد أيضا بحظر تدريس “النظرية العرقية النقدية” CRT في المدارس وهي نظرية عنصرية يروجها اليساريون والشيوعيون في عدة مدارس وجامعات أمريكية ومفادها أن أمريكا عنصرية في جوهرها وأن الأمريكيين البيض عنصريون منذ مولدهم. والمعروف أن هذين القرارين بالذات من طرف الحاكم الجمهوري الجديد سيثيران حنق إدارة الرئيس الأمريكي الضعيف جو بايدن وحزبه الديمقراطي اليساري المتورط في فضائح تزوير انتخابات وفساد. وجاءت هذه القرارات ضمن سلسلة من الأوامر التنفيذية بعد ساعات فقط من أداء الحاكم الجديد اليمين الدستورية يوم السبت 15 يناير 2022. 

وقال الحاكم الجديد يونغكين في خطاب تنصيبه: “يجب أن يكون للآباء والأمهات رأي في ما يتم تدريسه لأطفالهم في المدرسة، لأنه في ولاية فرجينيا يملك الآباء والأمهات حقا أساسيا في اتخاذ القرارات فيما يتعلق بتربية أطفالهم وتعليمهم ورعايتهم. للآباء والأمهات أقول إننا نحترمكم. وسنقوم بتمكينكم في تحديد تعليم أطفالكم.” 

وتعهد يونغكين بحظر تدريس “النظرية العرقية النقدية” في المدارس على مستوى ولاية فرجينيا، وإبقاء المدارس مفتوحة للأطفال رغم هستيريا فيروس كورونا التي يروجها اليساريون والحزب الديمقراطي والرئيس جو بايدن. 

وقال يونغكين: “سنزيل النظرية العرقية النقدية من الفصول الدراسية ونعيد التركيز على تدريس الرياضيات والعلوم والقراءة وسنعلم للتلاميذ تاريخنا كما هو بإيجابياته وسلبياته.” 

وأضاف: “دعوني أكون واضحا: يجب أن نبقي أطفالنا في المدرسة خمسة أيام في الأسبوع”.

وقد وقع يونغكين 11 أمرا تنفيذيا في يومه الأول في منصبه، بما في ذلك السماح للآباء بالانسحاب من إجبارية القناع (الكمامة) في مدارس فرجينيا، وانسحاب الولاية من مبادرة غازات الاحتباس الحراري الجهوية المكلفة ماليا، وإنهاء ترويج النظريات الهدامة في المدارس العمومية بما في ذلك “النظرية العرقية النقدية” العنصرية التي يروجها اليساريون والشيوعيون في أمريكا والتي تقول بأن أمريكا مجتمع عنصري وأن الإنسان الأبيض عنصري في حد ذاته ومنذ مولده.

بالإضافة إلى ذلك، يأمر أحد الإجراءات التنفيذية للحاكم الجديد بإجراء تحقيق في مخالفات مدارس منطقة لاودن Loudoun. ويجدر الذكر بأن إحدى مدارس المنطقة كانت تتستر على حادث تعرض فتاة للاغتصاب في المرحاض من طرف طالب متحول جنسيا (ذكر يدعي أنه تحول إلى امرأة). والمعروف أن اليساريين والشيوعيين وأتباع الحزب الديمقراطي اليساري في أمريكا يمجدون ويساندون ظاهرة التحول الجنسي (أي تحول الرجال إلى نساء جراحيا أو مظهريا) ويساندون دخول الرجال المتحولين إلى نساء إلى مراحيض البنات في المدارس وكأنهم بنات. 

موقع الجمهورية الأمازيغية المغربية – www.tagduda.com

COMMENTS